تحليل قرعة دور 16 من دوري أبطال أوروبا 2024 .. القدر يتلاعب ويغير نظرته

18 ديسمبر 2023 - 12:00 م

تحليل قرعة دور 16 من دوري أبطال أوروبا 2024 .. القدر يتلاعب ويغير نظرته
سبورت 360 – لم تكن قرعة الدور ثمن النهائي بمسابقة دوري ابطال أوروبا، التي أجريت في مدينة نيون السويسرية رحيمة بثنائي إسبانيا، برشلونة وأتلتيكو مدريد، بعدما أسفرت عن وقوع البارسا في مواجهة قوية ضد نابولي الإيطالي، وأتلتيكو ضد إنتر ميلان.
وعاء برشلونة وأتلتيكو كان الأصعب في القرعة التي جلبت مباريات متوازنة نوعاً ما لكل الأطراف المشاركة، ولسوء حظ الثنائي الإسباني، وبالأخص برشلونة، أنها جاءت في توقيت سيء للغاية.

وقوع برشلونة في مواجهة نابولي لم يكن أفضل خبر يمكن لجمهور البارسا سماعه عقب ظهر اليوم الإثنين، صحيح أن اللعب ضد الإنتر قد يكون أكثر صعوبة، خاصةً في الموسم الجاري، إلا أن فريق تشافي هيرنانديز لا يمر بفترة جيدة بأي حال من الأحوال.
وفي الوقت ذاته، يتنافس البارسا مع أتلتيكو على المقعد المتبقي في إسبانيا للمشاركة في كأس العالم للأندية 2025، بعدما حدد الاتحاد الدولي لكرة القدم تصنيف اليويفا للأندية بنهاية الموسم الجاري كمعيار لتحديد المشارك الثاني رفقة ريال مدريد.
ويبعد أتلتيكو عن برشلونة سبعة نقاط في التصنيف ما يعني أنه الأقرب للحصول على مقعده في مونديال الأندية بالنظام الجديد، لذلك كان يأمل خوان لابورتا ورجاله أن تكون القرعة رحيمة بهم، للمضي قدماً بشكل يسمح بتقليص الفارق النقطي مع الأتليتي.

مواجهة برشلونة ونابولي ستكون معركة قوية للغاية بين حامل لقب الدوري الإسباني ونظيره في إيطاليا، مع العلم أن كليهما تنازل عن صدارة الجدول هذا الموسم، مباراة الإياب ستكون في ملعب مونتجويك بإقليم كتالونيا وهو الأمر الذي سيعطي أفضلية طفيفة للبارسا بشرط الحصول على نتيجة إيجابية في ملعب دييجو مارادونا، لكنها تبقى بحظوظ متساوية بين الفريقين، ولا يمكن التكهن بمن سينجح في العبور منهما إلى الدور الموالي.
أتلتيكو مدريد ضد إنتر ميلان هي المواجهة الأكثر صعوبة في ثمن نهائي دوري الأبطال، دييجو سيميوني ورجاله غير محظوظين بالمرة بهذه القرعة، فكتيبة النيراتزوري تعيش أبهى أوقاتها مع المدرب سيموني إنزاجي، ويتصدر الفريق جدول ترتيب الكالتشيو، بجانب وصوله لنهائي النسخة الماضية من دوري الأبطال.
صحيح أن أتلتيكو هو الآخر لا يستهان به في الموسم الحالي، إلا أن الإنتر ربما يملك اليد العليا في هذه المواجهة بتفوق طفيف، يمكن توقع عبور الإنتر من خلاله بنسبة 55%، مقابل 45% للفريق المدريدي.

القرعة أسفرت أيضاً عن وقوع أرسنال الإنجليزي في مواجهة مع بورتو البرتغالي، وهي نظرياً تميل في كفة المدفعجية، رغم ما يمتلكه رفاق مهدي طارمي وبيبي من خبرة أوروبية كبيرة، بينما سيضطر ريال سوسيداد الإسباني، الذي يقدم موسماً مميزاً على الصعيد الأوروبي، لمواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي غير القدر نظرته إليه في هذه النسخة، بمنحه خصماً أسهل من الخصوم السابقين في هذا الدور.
باريس، على الورق، قد يكون من سيكتب نهاية مغامرة سوسيداد في التشامبيونزليج هذا الموسم، لكن كل شيء يبقى مرهوناً بالحالة التي ستظهر عليها الفرق عند موعد مباريات الدور القادم.
وسيلعب بوروسيا دورتموند الألماني ضد بي إس في أيندهوفن الهولندي في مواجهة قوية بالدور القادم من المسابقة الأعرق أوروبياً، خصم جيد لأسود الفيستفاليا، رغم حقيقة أن الفريق لا يعيش أفضل أوقاته، لكن أغلب الظن أن البي في بي سيتمكن من حجز مقعده بربع النهائي.
أما الثنائي ريال مدريد ومانشستر سيتي، حامل اللقب، فقد حصلا على الكرة الأسهل في كرات القرعة، بالأخص الفريق الإنجليزي الذي سيلعب ضد كوبنهاجن الدنماركي، الذي قدم نتائج ومستويات طيبة في دور المجموعات.
مغامرة كوبنهاجن سيكون لها نهاية على يد السيتي، هذا ما يقوله المشهد العام، خبرة لاعبي السماوي والمدرب الإسباني بيب جوارديولا ستكون مفتاح التأهل على حساب الفريق الدنماركي، الذي تنقصه الخبرة في مثل هذه المواجهات الإقصائية.
ريال مدريد بدوره متمرس في مواجهة الفرق الألمانية، وسبق له إقصاء فرق عدة من البوندسليجا، حتى لايبزيج وقع من قبل في طريق الريال، ودهسه الوحش الأكثر رعباً للمنافسين في القارة العجوز، والذي يملك الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب القاري.
صحيح أن مواجهتي لايبزيج لن تكونا بنفس سهولة خوض السيتي سباق التأهل أمام كوبنهاجن، إلا أن ريال مدريد لديه ما يكفي لعبور هذه المحطة، بشرط الاستمرار على نفس الوتيرة، على أن تكون القرعة القادمة أكثر صعوبة بخروج الفرق الأقل جودة واستمرار الفرق الأعلى بالمسابقة.
بايرن ميونخ الألماني أوقعته القرعة في طريق لاتسيو الإيطالي، في مواجهة غير سهلة بالمرة لكتيبة المدرب توماس توخيل، لكن الفريق البافاري يملك الفرص الأكبر في عبور ممثل عاصمة إيطاليا، إلى الدور القادم من التشامبيونزليج.

تعليقات الزوار( 0 )

اترك تعليقاً